كيف تختلف ممارسة الجنس مع التقدم فى العمر ؟

قد لا يكون الجنس على نفس المنوال بالنسبة لك أو لشريك حياتك كما كانت عندما كنتما أصغر سنًا. ولكن يمكن أن يظل الجنس والحميمية بينكما يشكلان جزءًا مجزيًا في حياتكما. إليكم بعض النصائح للحفاظ على حياة جنسية صحية وممتعة

75

أُجريت دراسة عام 2007 على 3000 شخص من كبار السن في الولايات المتحدة الأمريكية مفادها أن الأشخاص الكبار في العمر قد يستمرون ب ممارسة الجنس والانجذاب إليها رغم تراجع الوظيفة الجنسية مع تقدم العمر .

كما فعل 26% من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 75 و85 عامًا في هذه الدراسة.

تبعًا للتغيرات الفيسيولوجية المرتبطة بالعمر، فإن دوافع الأشخاص لإقامة علاقات غرامية و ممارسة الجنس قد تتغير كلما تقدموا في السن، يمارس الناس الجنس عمومًا لأسباب متنوعة مثل:

  • المتعة الجسدية.

  • الحب وممارسة الجنس .

  • إثبات الذات.

  • التمرد.

  • الالتزام، أي اعتباره بمثابة واجب ينبغي القيام به.

  • ضغط الأشخاص المحيطين.

  • إفراغ الطاقة.

  • اعتباره حالة قانونية أو شرعية.

  • الإنجاب.

  • بالإضافة إلى أسباب أخرى عديدة.

ورقة بحثية أخرى مقدمة في جامعة هارفارد

في خطاب بحثي قدمته الدكتورة شيفرين Dr. Shifren في كلية الطب بجامعة هارفارد Harvard medical school أشارت إلى أن خطاب البحث  يجد أن الجنس لم  يعد مرضياً أكثر للنساء اللائي ذكرن أنه من المهم بالنسبة لهن -فقط- أن يبقين نشيطات أكثر جنسياً، حيث لم يكن من الواضح أيضاً عدد المرات التي يقمن فيها بالجماع.

وهناك العديد من الأسباب التي تجعل ممارسة الجنس تقل عند النساء عندما يتقدمن في العمر، وليس أقلها انقطاع الطمث .

فعندما تتوقف المبايض  عن إنتاج هرمون الاستروجين تصبح بطانة المهبل أرق وتكون مرونته أقل وإن قوة عضلات المهبل وتزييتها (يجعلها أكثر رطوبة) ، واستثارتها يستغرق وقتاً أطول.

ونتيجة لذلك يقل الدافع الجنسي عند النساء مع تقدمهم في العمر.

وتشمل هذه الأسباب: 

1-انخفاض الرغبة الجنسية (قلة الاهتمام بالجنس).

2- صعوبة في التزييت (جعل المهبل أكثر رطوبة).

3- الشعور بالألم عند الاتصال الجنسي.

4- الصعوبة أو عدم القدرة على الوصول إلى النشوة الجنسية.

نصائح جنسية للمتقدمين في العمر :

قد لا يكون الجنس على نفس المنوال بالنسبة لك أو لشريك حياتك كما كانت عندما كنتما أصغر سنًا.

ولكن يمكن أن يظل الجنس والحميمية بينكما يشكلان جزءًا مجزيًا في حياتكما. إليكم بعض النصائح للحفاظ على حياة جنسية صحية وممتعة:

  • تحدث مع شريك حياتك.

حتى وإن كان من الصعب التحدث بشأن العلاقة الحميمية، فإن التعبير بانفتاح عن حاجاتكما ومخاوفكما من شأنه أن يساعدكما في زيادة الاستمتاع بالجماع والحميمية.

  • زورا طبيبكما.

يمكن لطبيبكما أن يساعدكما في إدارة الحالات المزمنة والأدوية التي تؤثر على حياتكما الجنسية. إذا كنت تواجه صعوبة في الحفاظ على الانتصاب، فاسأل طبيبك عن العلاج.

  • ابحث عن أخصائي العلاج الجنسي.

قد يتمكن الأخصائي من مساعدتك وشريك حياتك فيما يتعلق ببعض المخاوف المحددة. اطلب من طبيبك الإحالة.

  • وسِّع تعريفك للعلاقة الحميمية.

إن الجماع هو مجرد إحدى الوسائل لكي تحظى بحياة جنسية مُرضية. يمكن للتلامس والتقبيل وأشكال ممارسة الجنس  الأخرى أن تكون مجزية لك ولشريكك.

  • كيِّف روتينك.

يمكن للتغييرات البسيطة أن تحسن حياتك الجنسية.

غير وقت ممارسة الجنس خلال اليوم ليكون في وقت تتمتع فيه بأعلى مستويات الطاقة.

جرب فترة الصباح عندما تكون مجدد النشاط بعد نيل قسط جيد من النوم في الليل بدلاً من نهاية يوم طويل.

نظرًا لأنه قد يستغرق الأمر المزيد من الوقت بالنسبة لك أو لشريك حياتك للاستثارة، فاقض المزيد من الوقت ف الإعداد للعلاقة. جرب وضعيات جديدة أو استكشف طرقًا أخرى للاتصال الرومانسي والجنسي.

  • لا تفقد الأمل في الرومانسية.

إذا كنت قد فقدت شريك حياتك، فقد يكون من الصعب تصور بدء علاقة أخرة  ولكن المشاركة الاجتماعية تستحق المجهود المبذول بالنسبة للكثير من البالغين العزاب. لا أحد يكبر على الحاجة للقرب والحميمية العاطفية.

إذا ما دخلت في ممارسة الجنس مع شريك جديد، فاستخدم الواقي الذكري. لا يعي الكثير من البالغين الكبار في السن أنهم ما زالوا معرضين لخطر أنواع العدوى المنتقلة جنسيًا، كالهربس والسيلان.

نصيحة أخيرة للحفاظ على حياة جنسية صحية: اعتن بنفسك وحافظ على صحتك قدر الإمكان:

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Bitnami