الصحة النفسية

الصحة النفسية شانها كشأن باقي أجهزة الجسم حيث من الممكن أن تتعب وتمرض وتحتاج للعلاج. لا داعي للخجل من الحديث عن الصحة النفسية فمن المهم الوقاية من الأمراض النفسية وعلاجها حين .حدوثها

365
الصحة النفسية شانها كشأن باقي أجهزة الجسم حيث من الممكن أن تتعب وتمرض وتحتاج للعلاج.
ولا داعي للخجل من الحديث عن الصحة النفسية فمن المهم الوقاية من الأمراض النفسية وعلاجها حين حدوثها.
وهناك بعض الحالات  التي تحدث للأشخاص ينتج عنها الأمراض النفسية كالوسواس القهري ،
القلق،  الإكتئاب، التفكير،الفصام .
-الوسواس القهري:
هو مجموعة أفكار غير منطقية وتصرفات إجبارية ناتجة عن القلق ،تتفاوت أعراض الوسواس القهرية من  شخص لأخر.
-القلق:
من الطبيعي أن يشعر الأشخاص بالقلق من حين إلي اخر ، لأن القلق إضطراب نفسي شائع قد يظهر علي هيئة شعور بعدم الراحة أو إنفعالية ،الشعور بالعصبية أو التوتر .
-الإكتئاب:
هو إعتلال عقلي يعاني فيه الشخص من  وجود المشاعر السلبية لفترات وإنعدام الأمل والقيمة ،وقلة الحيلة ،والإضطراب.
-التفكير:
التفكير شئ يساعد الإنسان علي تحليل الأفكار ،واتخاذ القرارات ،وخلق الأراء،ولكنه سلاح ذو حدين عندما يبالغ الشخص به ويكثر من التفكير في أمور حصلت في الماضي ،أو أمور متوقعة الحدوث في المستقبل قد يسبب له المشاكل النفسية والجسدية.
أعراض أرهاق الصحة النفسية :
الأعراض والعلامات التي تتعلق بالمرض العقلي قد تختلف وتتباين إلي الإضطراب،والملابسات وعوامل أخري ،يمكن أن تؤثر أعراض المرض العقلي علي المشاعر والأفكار والسلوكيات .
تتضمن العلامات والأعراض :
-الشعوربالحزن أو الكأبة.
-الإبتعاد عن الأصدقاء والأنشطة المعتادة.
-التفكير المشوش وضعف القدرة علي التركيز.
-المخاوف الشديدة ،والإفراط في الشعور بالذنب.
-إضطرابات بسبب الكحوليات أو المخدرات .
-التعب الشديد وإنخفاض الطاقة أو مشاكل النوم.
-الأنعزال عن الواقع والإتجاه إلي الأوهام .
  وهناك طرق علاج الصحة النفسية:
-العلاج العقلاني :-
هو محاولة إدخال المنطق والعقل في الإرشاد والعلاج النفسي بمعني اخر،علاج اللامعقول بالمعقول وتبني فلسفة للحياة أكثر عقلانية .
-الثبات الإنفعالي:-
يعتبر الثبات الإنفعالي أو الأتزان الإنفعالي من أقوي الأسلحة ،علي مواجهة المشاكل والظروف المختلفة بعقلانية وعدم سيطرة المشاعر المضطربة علي المواقف لابد من أخذ وقت أثناء التفكير ،وإعطاء ردت الفعل المناسبة للمواقف .
لكن هناك مشاعر لا يستطيع الإنسان السيطرة عليها مثل :
 مشاعر الفقد أو الفراق في هذه الحالة لابد من خروج هذه المشاعر ومحاولة العيش بثبات أنفعالي .
تؤدئ هذه المشاعر لدي الإنسان إلي :-
 خبرات إنفعالية متنوعة تجعل منه أنسان قادر علي مواجهة المشاعر المختلفة ،وكذالك هناك بعض المواقف التي تسبب خلل في الأنفعالات ،عدم القدرة علي إدراك المشاعر الحالية أو وصفها تعتبر هذه الحالات النفسية التي ينعدم فيها الثبات الإنفعالي بأمراض نفسية لابد من التدخل العلاجي فيها
الإتزان الإنفعالي :-
لا يكون فقط مواقف الغضب بل أيضا في مواقف الفرح والحب ، والإتزان سمة يتميز بها أصحاب الشخصيات القوية والنفوس الهادئة وغالبا ما تظهر في أوقات الضغوط والأزمات .
وتشير الدراسات أن الأطفال والمراهقين المعرضين للعنف الأسري أو العنف المدرسي هم ،الأكثر عرضة للأضطرابات الإنفعالية لديهم .
مواجهة  الضغط النفسي والمواقف الصعبة:-
 تعزز من قدرتك علي التحكم في إنفعالك فأحذر عندما يمر موقف أمامك ،اجعل عقلك يحدد رد الفعل ،
ولأن كثيرا من الأشخاص يشعرون بالندم بسبب التسرع في ردود الأفعال .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Bitnami