هل ينزف أنف طفلك ؟ لا داعى للقلق ….تعرفى على أسباب النزيف و طرق الوقاية منه .

هناك العديد من أسباب نزيف الأنف، وغالبًا لا يكون ذلك خطيرًا إذا حدث بشكل مفاجئ أو غير متكرّر، بينما إذا تكرّر ذلك فيمكن أن يدلّ ذلك على وجود مشكلة خطيرة .

212

هناك العديد من أسباب نزيف الأنف، وغالبًا لا يكون ذلك خطيرًا إذا حدث بشكل مفاجئ أو غير متكرّر، بينما إذا تكرّر ذلك فيمكن أن يدلّ ذلك على وجود مشكلة خطيرة .

تفاجئ أمهات كثيرات بأطفالها مصابين بنزيف دموي حاد صباحًا ومساءً دون أن يتعرضوا لحادث أو أي سبب ظاهري يدفعهم للنزيف، الأمر الذي يدخل الهلع إلى قلبها وتبادر سريعًا إلى الطبيب المعالج أو استشارة عاجلة للمتخصصين للوقوف على أسباب النزيف المفاجئ لوقفه ومعرفة أسبابه.

نزيف الأنف حالة شائعة الحدوث عند الأطفال من عمر 2 إلى 9 سنوات، وفي الأغلب تكون حالات بسيطة ويمكن التعامل معها وعلاجها في المنزل .

حيث أن الأوعية الدموية الصغيرة بالأنف توجد على طبقة سطحية للغاية، كما يتم إمدادها بكميات كبيرة من الدم، مما يُسهل تمزقها ومن ثم نزيفها بمجرد تعرض الأنف لأي اصطدام.

نزيف الأنف عند الأطفال
نزيف الأنف عند الأطفال

 

أسباب نزيف الأنف الأكثر شيوعاً هي :

  • تعرض الطفل لصدمة مباشرة في الأنف كالاصطدام بسطح صلب، أو الوقوع أثناء اللعب.

 

  • إدخال الطفل لجسم صلب داخل الأنف.

 

  • التعرض لهواء دافىء وجاف، أيضاً الجلوس تحت مكيفات الهواء في الصيف، قد تؤدي إلى النزيف.

 

  • حالات حساسية الأنف والعدوى البكتيرية للغشاء المخاطي في الأنف، قد تؤدي إلى تمزق الأوعية الدموية وتسبب النزيف.

 

  • في بعض الحالات قد يكون نزيف الأنف عند الأطفال سببه بعض التشوهات الوعائية أو أورام الأنف.

 

 

  • صغر الأوعية الدموية لدى الطفل يزيد من فرص الإصابة بنزيف الأنف وخاصةً إذا كان الأنف جافة وهذا غالباً ما يحدث في موسم الشتاء، كما أن غضب الطفل وبكاءه الشديد يمكن أن يسبب حدوث النزيف.

 

 

  • تناول بعض الأدوية والتي يصفها الطبيب لعلاج مشكلة صحية لدى الطفل، فهناك بعض المركبات التي تسبب حدوث النزيف.

 

  • سيولة الدم وأمراض الدم خاصة المصابين بنقص في الصفائح الدموية.

 

  • ورم ليفي دموي في الأنف يأتي في عمر الـ11 أو 12 سنة، وهذا يصيب الأطفال الذكور فقط.

 

كيفية إيقاف نزيف الأنف لدى الطفل :

يمكن قيام الأم بعدة إجراءات فور إصابة الطفل الصغير بنزيف الأنف، وهي:

 

  • حمل الطفل بهدوء: فلا داعي للتوتر والقلق، ويجب أن تقومي بحني رأس الطفل للأمام قليلاً، لأن إرجاع رأس الطفل للخلف سوف يسبب إبتلاع الدم ذو الطعم السيء، ويمكن أن يجعله يتقيأ.
نزيف الأنف عند الأطفال
نزيف الأنف عند الأطفال
  • وضع قماشة ناعمة أمام أنف الطفل: ولكن إنتبهي حتى لا تقومي بسد الأنف أثناء وضع هذه القماشة، وإبدئي في الضغط برفق على الأنف لمدة 10 دقائق، فهذه الطريقة تساهم في إيقاف النزيف.

 

  • التوقف عن ضغط الأنف: وذلك بعد مرور الـ10 دقائق، وغالباً ما ستجدي النزيف قد توقف، ولكن في حالة إستمراره يمكنك تكرار الخطوة السابقة مرة أخرى.

 

  • وإذا وجدتي طفلك منزعجاً من هذا الإجراء، فيمكنك القيام به على الجهة الواحدة التي ينزف منها الطفل في حالة كان النزيف بجانب واحد من الأنف.

 

  • وضع قطعة قماش باردة على الجزء العلوي من الأنف “جسر الأنف”: فهذا يساعد في إيقاف النزيف سريعاً.

 

ولكن يحذر إستخدام قطع الثلج على أنف الطفل لإيقاف النزيف.

وإذا لم تنجح هذه المحاولات في إيقاف نزيف الأنف، فيجب إستشارة الطبيب على الفور.

 

التجمع الدموي وضعف الشعيرات الدموية في الجزء الأمامي من الأنف يعالج بالكي الحراري مع أقراص تقوية جدار الشعيرات الدموية.

 

– الورم الليفي يبدأ علاجه بإجراء كشف بالمنظار أولا ثم عدة أشعة مقطعية أو رنين ثم يتم تحديد الورم ومن ثم إجراء عملية جراحية بالمنظار.

  • العلاج العام للنزيف هي الأدوية المقوية لجدار الشعيرات الدموية.
  • السيولة يجب معالجة أسباب السيولة وقلة الصفائح الدموية أولًا.

وقاية الطفل من نزيف الأنف :

 

لتفادي إصابة الطفل بنزيف الأنف، يمكن القيام ببعض الإجراءات الوقائية، مثل:

 

  1. ترطيب المنزل: في حالة كان قليل التهوية وجاف، فالأفضل هو التهوية الطبيعية، أو يمكن إستخدام جهاز ترطيب الجو في المكان الذي يتواجد فيه الطفل.
  2. مراقبة الطفل جيداً: حتى لا يضع شيء في أنفه أو يضع أصابعه في أنفه، وخاصةً إذا كان لديه أظافر طويلة، فيفضل قصها لتجنب أي خدوش يسببها لنفسه.
  3. تأمين الطفل ومتابعته: لضمان عدم إرتطام رأسه أو أنفه بشيء صلب، وكذلك عدم سقوطه أرضاً، وخاصةً في مرحلة الحبو والبدء بالمشي.
  4. تجنب الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي: والتي تزيد من فرص إصابة الطفل بالعديد من الأعراض المزعجة مثل نزيف الأنف.
  5. يجب استخدام مضادّات الهستامين ومضادّات الاحتقان بجرعات معتدلة، لأنّها يمكن أن تزيد من جفاف الأنف.
  6. يجب تطبيق بخاخ أو محلول ملحي في داخل الأنف للحفاظ على رطوبته قدر الإمكان.

 

حالات تستدعي استشارة الطبيب :

لا تحتاج معظم حالات نزيف الأنف عند الأطفال إلى رعاية طبيّة، وذلك لأنّ النزيف سيتوقّف بعد فترة قصيرة، بالإضافة إلى إمكانية إيقافه في المنزل باتّباع طرق وأساليب معيّنة، لكن يمكن أن تحدث حالات تحتاج إلى عناية طبية وربما إجراءات إسعافية، وتشمل هذه الحالات ما يأتي:

  • حدوث النزيف بشكل متكرّر.
  • تغيّر حالة النزيف نمط مألوف إلى نمط جديد.
  • إذا كان نزيف الأنف مترافقًا مع احتقان الأنف المزمن أو أي أعراض أخرى كظهور الكدمات والنزيف بشكل عام.
  • حدوث النزيف بعد بدء الطفل بتناول دواء جديد.
  • إذا استمرّ النزيف لأكثر من 20 دقيقة بعد الضغط على أنف الطفل.
  • إذا كانت هذه المشكلة مترافقة مع صداع رأسي شديد أو حمّى أو أعراض وعلامات أخرى.
  • إذا بدا أنف الطفل مكسورًا أو مشوّهاً.
  • إذا ظهر على الطفل علامات فقدان الدم الشديد، على سبيل المثال، شحوب البشرة أو الوهن والتعب وضعف الجسم أو الشعور بالدوار أو فقدان الوعي.
  • إذا أصيب الطفل بسعال دموي أو تقيّؤ دموي.
  • إذا كان الطفل يعاني من أحد أمراض الدّم أو إذا كان يتناول أدوية مميّعة للدّم.
نزيف الأنف عند الأطفال
نزيف الأنف عند الأطفال

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Bitnami